الرئيسية / خواطر / خواطر منوعه / خواطر جميلة / تساقطت بتائل الورد قتيلة على طريقٍ أصمٍ

تساقطت بتائل الورد قتيلة على طريقٍ أصمٍ

“ تساقطت بتائل الورد قتيلة على طريقٍ أصمٍ أعمى معلنةً إنتحار سعادتي الوردية وانتهائي أنا ..! ورفعت الشمس ثوبها الباذخ عن ساقيها وهرولت نحو مخدعها .. تاركة الساحة لسيد الظلام فأخذ يلتهم بياض الطبيعة و أطلق سهام الليل و أدمى .. لستُ أدري أ أعزي ذاتي على موت سعادتي وأبكي بكاء الثكلى ..! أم أنكر رحيله و أكذب عيناي و أوهمُ جسدي أني بالسعادة حبلى ..! ”

- خواطر جميلة -
  • عن خواطر حب

    اضف رد

    لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

    *

    إلى الأعلى